جدلية الغرفة الصينية


لم لا تفهمني؟ هل أتحدث صيني؟

سنبدأ باللغة الصينية ونمرّ حيث آلان تورينج وفكرته عن اختبار تورينج “Turing Test” منتهين حيث التجربة الفكرية لجون سيرل والمعروفة بـ [جدلية الغرفة الصينية].

تخيّلوا أن تقوموا بالتأمل في فكرة ما، لدرجة أن تصبح شيئًا عالميًا، رغم أنّها مجرد فكرة! يناقشها المهتمون بالعلم، يدحضون ويؤيدون، تصبح حديث المجالس. رغم أنّها فكرة!

العالَم بدأ بفكرة. يقول الله مخاطبًا الملائكة في القرءان الكريم:”إنّي جاعل في الأرض خليفة” وذلك قبل خلق آدم أبو البشر. وهكذا جئتُ أنا وأنت إلى هذا العالَم.

مجموع الرموز الصيينة أكثر من 60000 أو يزيد والشخص الصيني العادي يعرف ما بين 5000- 6000 رمز أما الاجانب فالذي يتقن اللغة يعرف ما بين 3000 – 5000 على الأكثر. كما أنها لا تحتوي على أبجدية، وإنما تحتوي على كلمات. فالرمز الواحد عبارة عن كلمة مستقلة. ويكتب الرمز من اليسار لليمين، ومن أعلى لأسفل، وما يخالف ذلك يعتبر خطأ. [ويكيبيديا]

إذن. الشخص الصيني الذي يقرأ ويكتب يعرف عُشر الرموز فقط ! وكأننا نتحدث عن الشخص العربي العادي الذي يقرأ ويكتب فيعرف الأفعال الأساسية لكنه لا يعرف “مثلا” أي اشتقاق للكلمات، ولا أيّة تصريفات… إلخ

عندما قال آلان تورنج أنّنا نقول عن الكمبيوتر أنّه ذكي إذا حقق الشرط التالي:”إذا وضعنا جهاز الكمبيوتر في غرفة متصلا بشات، وإنسان في غرفة أخرى متصلا بشات، وهناك حَكَم يتحدث مع كلّ منهما. إذا لم يستطع الحَكَم في تمييز الكمبيوتر من الإنسان فإن هذا الكمبيوتر ذكي” !

السؤال الذي طرحه بعد ذلك:”هل يمكن للكمبيوتر أن يفكّر”؟

انتظر لحظة! ما معنى:”تفكير؟” هل يمكنك تعريف ذلك بما لا يختلف عليه أحد؟

إذن لنغير السؤال، ليصبح:”هل هناك أجهزة يمكنها أن تنجح في الاختبار السابق؟”[1]

هذا ما يسمى باختبار تورينج، تيمنًا بعالِم الكمبيوتر الرياضي آلان تورينج، الذي طرح تفاصيل الاختبار في محاولة للإجابة عن الأسئلة السابقة.

ما علاقة ذلك بـ “جدلية الغرفة الصينية” إذن؟

طرحها جون سيرل كفكرة تتعلق بفلسفة الذهن. لو جلستُ في غرفة أستقبل فيها أسئلة باللغة الصينية، ولديّ بضعة أوراق بها رموز اللغة كلها وتعليمات باللغة العربية كي أستطيع أن أردّ على الأسئلة القادمة إليّ. أنا الآن لا أفهم اللغة الصينية ولكنني تعاملتُ مع الوضع كجهاز كمبيوتر تمامًا يستطيع أن يقوم بما عليه بأكمل وجه!

السؤال هو: هل يمكن للكمبيوتر أن يحاكي المعرفة الإنسانية؟ هناك مفهومان لابد من التعرض لهما قبل بدء الإجابة على السؤال.

الأول: الذكاء الاصطناعي العادي. [Weak/ cautious AI]

تمنحنا دراسة الكمبيوتر أداة قوية لدراسة الذهن وصياغة اختبارات بشكل أدقّ. هنا يتم قياس ذكاء الكمبيوتر بمدى قدرته على تنفيذ التعليمات الممنوحة له.

الثاني: الذكاء الاصطناعي المتقدم.[Strong AI]

الكمبيوتر ليس قريبًا حتى من أداة يمكنها أن تفيد في دراسة الذهن، وحتى أجهزة الكمبيوتر المبرمجة جيّدًا تعتبر أشياء تفهم جيدًا ما صُنِعت لأجله، لكنها لا تمنحنا أية تفسيرات أو تحليلات نفسية، فالبرامج نفسها هي الشرح لما يحدث. نحن نبحث هنا عن أجهزة كمبيوتر “تعي” كما يعي الإنسان!

الفكرة الأساسية في هذه الجدلية تتمحور حول حقيقتين.

الأولى: أنّ الدماغ سبب للذهن.

الثانية: اللفظ لا يُغنِي المعاني. [2]

إذن باختصار؛ أنا شخص لا يفقه حرفًا في اللغة الصينية، لدي مدخلات بلغة صينية، ومخرجات – أقوم بعملها بعد معالجة معينة- لا يمكن للناظر إليها التفريق بينها وبين أي ناطق صيني من أهل البلد، يمكنني أن أقولب ذلك في برنامج إن شئتُ، لكن هذا لا يعني أنني سأفهم الصينية بذلك! إذن أنا أعمل في هذه الحالة ككمبيوتر ينفذ مجموعة من الأوامر وحسب!

لو اشترطنا أن يفهم الكمبيوتر سنجد أنه في الواقع لا يفهم بقدر ما يطبق مجموعة من الدوال. ما معنى “فهم” بالأساس؟ هل يستطيع أحد تعريف ذلك بين البشر؟ يمكنني أن أذكر قصّة ما أمام مجموعة من الأشخاص، وكلّ منهم يفهمها بطريقة مختلفة، كيف أستطيع تحديد من فهم القصة ومن لم يفعل؟ حتى لو منحنا الكمبيوتر مفاهيمًا دقيقة جدًا فإن ذلك غير كافٍ لكي يفهم، فالإنسان أيضًا يتبع أحيانًا مجموعة مفاهيم دون أن يعيها تمامًا، إذن لا داعي للقول أن هذه المفاهيم ضرورية كما أنه لا داعي للقول أنني عندما يحدثني أحد بالعربية فأنا أقوم بعمل بصياغة داخلية لبعض المفاهيم قبل أن أفهم ما يُقال لي!

قلنا أنني أردّ بما يطابق ما يقوله المواطن الصيني تمامًا، فما الذي أملكه تجاه الجُملة العربية ولا أملكه تجاه الصينية؟ الجواب البديهي هو أنني أفهم ماذا “تعني” الجملة في لغتي الأم، بينما لا أفقه حرفًا في اللغة الصينية! جميل! لماذا لا نعطي هذا الشيء للكمبيوتر؟ أيًا كان اسمه!؟

لم يعجب هذا الكلام بالطبع الكثير من العلماء. فعقّبوا عليه بعدة ردود سأتناول اثنين منها.

1.       تعقيب: محاكاة الدماغ [The Brain Simulator Reply].

فلنفترض أنّ لدينا كمبيوتر وضعنا به برنامجًا لمحاكاة دماغ شخص صيني بحيث يفهم القصة كما لو كان مواطنًا صينيًا، البرنامج سيقوم بمحاكاة التسلسل الفعلي للاستجابة عند نهايات الخلايا العصبية لدماغ أحد المتكلمين الصينيين! يمكننا بعد ذلك أن نقول أنّ الكمبيوتر قد فهم القصة؟ لأنه لو أننا رفضنا القول بذلك فإننا ننكر أن يكون الصيني قد فهمها !

ولو قلنا بنعم، ما الاختلاف بين الدماغ الصيني وبين برنامج الكمبيوتر إذن؟

يرد جون سيرل بقوله: أفهم أن الذكاء الاصطناعي المتقدم يتمحور كلّه حول أننا لا نعرف كيف يعمل الدماغ، وما افترضتُه أنا سابقًا كان أن هناك عمليات عقلية معينة تتم بحسابات متكاملة وكلها ضرورية لبعضها. إن كان علينا أن نعرف كيفية عمل الدماغ لأجل الـ AI فلا داعي لأن نتعب أنفسنا!

حتى الاقتراب من معرفة العمليات التي يقوم بها الدماغ لا يعني أننا نعي معنى الـ”فهم” understanding. كل هذا غير كافٍ.

2.        تعقيب: ماذا عن البقية؟[The Other Minds Reply].

كيف تعرف أن بقية الأشخاص يفهمون الصينية أو أي شيء آخر؟ – تبعًا لتصرفاتهم. حسنًا الكمبيوتر يمكنه أن ينجح في اختبار الـ”تصرفات” هذا. عليك أن تتعامل معه كما تتعامل مع شخص مدرك!

وردّ جون سيرل: لا يستحق هذا الاعتراض كلامًا كثيرًا، المشكلة هنا ليست في كيفية معرفتي لمراحل الإدراك لدى الأشخاص الآخرين! بل ما ذلك الذي أتصرفه أنا ليجعلهم يدركون ما أفعل! يمكن أن يكون هناك عمليات حسابية ومخرجات جيدة دون عملية إدراك![3]

[يبدو أنني سأقع في غرام جون جديًا، هو الآن يتحدث عن اجتياز الامتحانات في مصر تمامًا !]

وتظل الأسئلة عالقة حتى يأتي جوابًا حاسمًا. وتظلّ التجارب الفكرية أو”فلسفة الذهن” من أجمل ما يمكن للمرء أن يتأمله ويتحاور فيه.

رأيي الشخصي؟ أتفق مع جون سيرل طبعًا !

كيف يمكن تعريف أشياء لا نفهمها؟ نحن نشعر بها لكننا لا نجرؤ على إطلاق تعريف موحّد لها يتيح لنا نقلها للكمبيوتر. من جهة أخرى. أؤمن أن الكمبيوتر ذكيّ طالما هو متصل بإنسان يعمل على ذلك جاهدًا !

هوامش ومراجع:

·         جون سيرل: عالِم أمريكي مهتم بفلسفة الذهن، فلسفة اللغة، والفلسفة الاجتماعية.

·         آلان تورينج: عالم انجليزي في الرياضيات والمنطق والتشفير وعلوم الحاسب.

  1. http://en.wikipedia.org/wiki/Turing_test
  2. http://www.iep.utm.edu/chineser
  3. http://web.archive.org/web/20071210043312/http://members.aol.com/NeoNoetics/MindsBrainsPrograms.html
  4. http://plato.stanford.edu/entries/chinese-room/
  5. http://www.doroob.com/?p=30409

متعلقات:

فيلم AI

2 Comments Add yours

  1. youness says:

    انت حطيت ايدك على أهم نقطة
    ******************************************
    كيف يمكن تعريف أشياء لا نفهمها؟ نحن نشعر بها لكننا لا نجرؤ على إطلاق تعريف موحّد لها يتيح لنا نقلها للكمبيوتر. من جهة أخرى. أؤمن أن الكمبيوتر ذكيّ طالما هو متصل بإنسان يعمل على ذلك جاهدًا !
    ******************************************
    في انتظار المزيد من مقالاتك

    Like

  2. 77math says:

    مش كدا برضه؟
    وإلا مكانش لينا لزمة !

    شكرًا لمرورك :)

    Like

Share your thoughts with me!

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s