متلازمة البطّة – ما تفعله بنا الضغوط النفسية

يمكن للضغوط النفسية أو الصراعات النفسية الدفينة أن تقتلك أو تقعدك طريح الفراش، حتى إذا تجاهلتها بالعمل أو السفر أو تكوين أسرة، لأنّ عقلك الباطن لن يتجاهلها. سيقوم بإرسال رسائل إليك لتنبيهك عدة مرات لتقوم بإنقاذ نفسك أو تحديد موقفك من هذه الصراعات ولكنّك لو تجاهلته مرّة أخرى فسوف يفاجئك مفاجأة كبرى وستنهار كل حصون دفاعك بلا مقدّمات.

وستجد أنّك في مأزقٍ.

متلازمة البطة – The Duck Syndrome

متلازمة البطة - الاضطرابات والصراعات النفسية

يطلق الباحثون على هذه الاضطرابات النفسية الناتجة من الكبت الدفين أو الاضطرابات النفسية الدفينة التي لا تظهر على الشخص مع محاولاته لضبط النفس وإظهار العكس بـ متلازمة البطّة، ويرجع الاسم إلى البطة العائمة على وجه البحر، يراها الجميع واثقة سعيدة فرحة بالماء بينما قدميها يدفعان الماء بأقصى قوّة لها لكي تظلّ فقط على وجه الماء. تقوم البطة بدفع الماء بطريقة هوجاء وعشوائية ومضطربة وتكون أثناء فعلها لذلك محمومة في أثناء مصارعتها للماء لتظلّ فقط على وجه الماء. كل محاولاتها هذه فقط لكي لا تغرق ولكنّها ليست سعيدة إطلاقًا وليست في وعيها أصلا لأنّ كلّ همّها ألا تنهار. هي تقوم ببذل كلّ جهدها وطاقتها فقط لتبقى على قيد الحياة. لكنّها ليست حيّة فعلا وحتمًا ليست سعيدة!
أطلقُ أنا على هذه المتلازمة هي متلازمة الـ Survival – كم مرّة استيقظت صباحًا بكسل هائل ورغبة في الموت؟ لا لأي شيء سوى لأنّك تعبت من التجديف بقدميك لإبقاء رأسك فوق الماء؟ مثل هذه البطة؟

متلازمة البطّة – الاضطرابات والصراعات النفسية

متلازمة البطة والاضطرابات النفسية
الاضطرابات والصراعات النفسية الدفينة

جيلنا مسكين جدًا، علينا أن نتعامل مع الكثير من الضغوط النفسية والكثير الكثير من المعلومات المتدفّقة يوميًا من كل مكان في العالم وليس لدينا أيّة قنوات تنفيس للتغيير أو لدفع أيّ شيء حولنا للأفضل، أو على الأقل خياراتنا في ذلك محدودة جدًا ببعض الجمعيات الخيرية التي تكشف لنا المزيد من السوء والظلم المدقع الذي لا يد لنا فيه. ليس لدينا يد فيما جئنا لنفعله وليس لدينا يد فيما يحدث حولنا ولا نستطيع أن نعيش حياة طبيعية فندفن أنفسنا في العمل حتى نكتشف أننا تعدينا الثلاثين أو الأربعين في حياة زائفة وشائهة فنقع فريسة للأمراض النفسية والاضطرابات العقلية التي تختلف حدّتها من شخص لآخر. وإذا كان حظّك سيئًا بوجود بعض العلاقات السيئة أو المتوترة التي لا يسهل بترها مع الأهل أو الأزواج والأبناء فإنّ هذه الاضطرابات تزيد لتصبح ضارّة بالشخص نفسه وبمن حوله.

كيف تتخلص من متلازمة البطّة والاضطرابات النفسية؟

الكلام سهل كثيرًا. كما أنّه ليس من السهل اكتشاف الأسباب الحقيقية للاضطرابات والضغوط النفسية ولذلك يجب أن يرفع الشخص من وعيه بنفسه وتصرفاته وطريقة تفاعل جسمه وعقله مع الأحداث والمتغيّرات، يمكن لهذه الخطوات من التخفيف قليلا:

  • إبقاء مفكّرة أو ملاحظات في روزنامة الهاتف الجوال بالأحاسيس الطارئة التي تشعر بها: مثلا إذا مرّت عليك أيام اكتئاب أو حزن شديد قم بتدوين ذلك في المفكّرة وراقب أداء جسدك وعقلك على مدار عدة أسابيع أو أشهر، إذا تكرر الأمر مرة أخرى لاحظ أيّة أحداث رافقت هذا الاكتئاب، هل لها علاقة بأمر فيزيائي كالدورة الشهرية أو قرب انتهاء الراتب أو وجود أقساط أو التزامات مادية؟ هذه الطريقة هي أكثر طرق البحث بدائية: المراقبة والإقصاء observation and elimination، وذلك لاستبعاد الأسباب المادية وهي أسهل كثيرًا من الاضطرابات النفسية التي لا علاقة لها بأسباب مادية.
  • اكتشف شيئًا يسبب لك السعادة واحتفظ به في حياتك وحاول ألا يكون ذلك متعلّقًا بآخرين، حاول أن يكون ذلك نشاطًا ما، أيّا ما كان ذلك من سفر أو خروج أو قراءة أو اللعب على أداة موسيقية ما أو حضور حفل ما أو حتى التدخين (ولكن حاول ألا تختار التدخين :) )
  • اهتم بتغذيتك وصحتك. صدق أو لا تصدق. قد يحميك ذلك من الانهيار المفاجئ الناتج من الضغوط النفسية الشديدة.
  • ابتعد عن مصادر الاضطرابات أيًا كانت. إذا كانت أسباب الاضطرابات هي زوج أو زوجة أو أولاد أو عمل أو أشياء يصعب تفاديها فحاول أن تخترع حلا وسطًا لكي لا تنجرف تمامًا. يقول أحدهم: هناك دائمًا حل ولكننا فقط لم نعرفه بعد.

وألف سلامة (:

Advertisements

التخلص من آلام أسفل الظهر

آلام فقرات الظهر

من أسوأ الآلام وأقساها على المرء هي آلام الظهر والعمود الفقري بشكل عام. تتعدد آلام العمود الفقري بحسب فقرات الظهر من الآلام البسيطة التي يمكن علاجها بمساج خفيف وحتى الديسك أو الانزلاقات الغضروفية التي قد تحتاج إلى تدخل جراحي عاجل. من الحالات الشائعة والأمراض المزمنة التي تسبّب آلام الظهر هي ضعف عضلات القطنية Weakness of Lumbar Muscles وهي الحالة التي أرغب في الحديث عنها بشكل خاص بسبب تجربتي المؤلمة معها.

أسباب آلام الظهر

الأسباب متعددة وأهمّها:

  • حمل الأشياء الثقيلة بشكل خاطئ
  • الحركة بشكل خاطئ بشكل مفاجئ ومنها التمارين (خاصة تمارين التمدد) التي يتم ممارستها بشكل خاطئ
  • الجلوس الخاطئ لفترة طويلة وهذا من أهم الأسباب التي تسبب آلام الظهر
  • الوزن الزائد
  • أسباب وراثية

    الوقاية من آلام أسفل الظهر المزمنة

    لا أتحدث عن الآلام الشديدة للظهر فهذه لها مسكّنات عبارة عن مواد مخففة للالتهاب وباسطة للعضلات يتم أخذها بحسب إرشادات الطبيب المعالج، بعد العلاج الدوائي هناك بعض النصائح للوقاية من آلام أسفل الظهر:

  • بعض تمارين التمدد (Stretches) والتي تقوم بتقوية عضلات القطنية وأسفل الظهر، وسأقوم بسرد التمارين بالتفصيل لاحقًا في هذا المقال.
  • اختيار المرتبة الصحيحة، معظم آلام الظهر الاعتيادية المزمنة سببها فِراش غير مريح أو غير صحّي.
  • النوم الصحيح بحيث يكون وضع العمود الفقري في وضعه الصحيح، ويتم ذلك بوضع مخدة أسفل الركبتين في حالة النوم على الظهر، أو وضع مخدة بين الركبتين في حالة النوم على أحد الجنبين.
  • عدم الجلوس لأكثر من ساعة متواصلة بدون حركة، إذا كنت تعمل في مكتب، قم بالتمشية في المكتب أو عمل بعض الحركات كأن تميل لليمين ولليسار وللأمام، تحتاج العضلات (والفقرات) إلى التنفس والجلوس المطوّل يمنعها من ذلك.
  • عمل مساج للعضلات دوريًا لدى متخصص علاج طبيعي (Chiropractic) (يمكن في مصر السؤال عنها في المراكز الرياضية)، وذلك لعمل طقطقة (cracking) وتدليك لفقرات وعضلات الظهر بشكل صحيح. يمكنك تعلم كيفية عمل الطقطقة لنفسك أيضًا وهناك تمرينات سهلة لذلك، لكن ابدأ بحرص ويفضّل مع مدرّب رياضي أو خبير علاج طبيعي لأنّ العمود الفقري ليس مكانًا تريد أنْ تخطئ فيه!

بعض التمارين المهمة لعلاج آلام الظهر و”طقطقة” فقرات أسفل الظهر وتمارين تقوية عضلات القطنية:

  • نم على ظهرك وافرد يديك على الأرض بحيث يكون إبطك في رأس زاوية قائمة، ارفع ركبة واحدة عمودية على الأرض مع إبقاء قدمك على الأرض وابق قدمك الأخرى ممددة بالكامل، إذا رفعت الركبة اليمنى، قم بإنزالها إلى الأرض ناحية اليسار بدون تحريك كتفيك قدر الإمكان. ستشعر بأن فقرات ظهرك تعود لمكانها الصحيح. جرب الجهة الأخرى أيضًا – هذا التمرين من أنجح التمارين في “طقطقة” فقرات الظهر السفلى.
  • هذه التمارين – لا تقم بعمل شيء لا تستطيعه لكي لا تؤذي نفسك -: www.youtube.com/watch?v=9f1Y4OV3QlA
  • عمل وضعيات تمدد الكوبرا المشهورة في اليوجا، الجنين، القوس، القطة، الكلب والبرج، يوميًا.
  • النوم على البطن وإسناد الرأس على الكفّين، ثم رفع القدم اليمنى ممدودة ثم إنزالها، ثم التبديل بين القدمين وعمل ذلك 20 مرة قدر المستطاع يوميًا. هذا التمرين يقوم بتقوية عضلات القطنية لكي تتحمل الحركة والإجهاد.
  • النوم على البطن مع وضع اليدين خلف الظهر وباطن كفّك للسقف، ثم محاولة الارتفاع بالرأس والصدر عن الأرض مع تثبيت مشط القدم على الأرض بحيث يكون الثقل على عضلة القطنية (عضلات الظهر السفلى). هذا التمرين يقوم بتقوية عضلات القطنية لكي تتحمل الحركة والإجهاد.
  • نفس التمرين السابق مع رفع القدمين أيضًا. غيّر وضع يديك ليكون الوضع مريحًا مع التركيز على أن يكون الارتكاز على عضلة القطنية لتقويتها.

وألف سلامة على الجميع.

دورة الهرمون الذكري

ليست دورة الهرمونات للنساء وحدهنّ، الرجال أيضا لديهم دورة هرمونية، لكن هناك اختلافات جوهرية، مثلا، عِوضًا عن دورة متعاقبة كلّ شهر كما هو الحال لدى النساء، تتعاقب دورة الرجال الهرمونية على مدار أربع وعشرية ساعة. هناك اختلاف آخر: الرجال لديهم هرمون التوستيستيرون بمقدار عشرة أضعاف ما لدى النساء، وبالتالي تكون دورتهم الهرمونية عبارة عن كيفية تأثرهم بهذا الهرمون. جسد الرجل يقوم بإفراز الأستروجين والبروجسترون أيضًا كما هو الحال في النساء، ولكنّ الكميات أقلّ بكثير. إذن؛ كيف تبدو الدورة الهرمونية في الذكور؟ التوستيستيرون يكون في أعلى مستوياته في الصباح عندما يستيقظ، ويبدأ في الانخفاض مع مرور الوقت. فيما يلي بعض التوضيح لتعرف ما عليك توقعه: الصباح: أعلى مستويات التوستيستيرون في هذا الوقت يكون الرجل متقدا بالطاقة والتركيز، ربما حادًا بعض الشي، ومتحدثا جيدا، وقدرته التنافسية عالية، يشعر بالاستقلالية والانفعالية والثقة. أحيانا يكون صبره قليل مما يؤدي للغضب السريع ورفض أي طلب للآخرين، ستكون صفات الذكورة عموما في أوجها، قدرته على قراءة الخرائط وتحديد المواقع والتقدير الحيّزي للمواقع. هذا الوقت هو الأفضل

read more دورة الهرمون الذكري

دورة الهرمون الأنثوي

مترجم بتصرّف

الهرمونات الأنثوية الأساسية هي بترتيب أهميتها وقوّتها: الاستروجين، البروجسترون، التيستوستيرون. قد يبدو صعبًا لو قلنا لكِ أنّ بإمكانك تقومي بعمل خارطة هرمونية شهرية لنفسك، وبناء عليها ستقومين بمعرفة جسدك وكيف سيكون يومك!

.الهرمونات-الأنثوية

مثلا، عند اليوم الخامس من بدء الدورة الشهرية، ستلاحظين زيادة في حيويتك ورغبتك في العودة للتواصل الاجتماعي عما قبل، في اليوم العاشر – ما زال اليوم الأول هو يوم حدوث الدورة – حتى لو انقطع الطمث – ستكونين متكلمة وتريدين تجربة أشياء جديدة، في اليوم الثالث عشر، ستشعرين بالحنين والرومنسية، في اليوم الـثاني والعشرين ربما تنفتح شهيتك على الطعام مقابل الحذر أكثر في العلاقات، في اليوم السادس والعشرين ستلاحظين المخاطر قبل حدوثها.
كيف يمكن التنبؤ بالأفكار والمشاعر والسلوك من خلال معرفة الدورة الهرمونية؟
الأمر بسيط البحث أظهر أنّ هناك ثلاثة هرمونات أساسية تدير الدورة الشهرية الأنثوية، الاستروجين، التيستوستيرون، البروجسترون، وهذا ما يؤثر في كمية الطاقة، في الذاكرة، والمزاج والحياة العاطفية، الرغبة في الثرثرة من عدمها، الابتهاج وحتى الرغبة في التسوق والشراهة للأكل.
ولأن هذه الهرمونات تتبادل بعضها في نسبة الارتفاع والانخفاض فيما يشبه الموجات المتحدة في قالب واحد، بنموذج متكرر دورة بعد أخرى، شهرًا بعد شهر، يمكنك التنبؤ تماما بنسبة من الدقّة العلمية ما الذي يمكن أن يحدث لك كل يوم.
كنتيجة أخيرة، ستكونين قادرة على تخطيط حياتك بحيث تركزين على مواطن القوّة والضعف، مثلا: ستعرفين أيّ الأيام ستكونين نشيطة واجتماعية فيمكنك جدولة الحفلات والخروج مع الرفيقات، ستعرفين أيّ الأيام سيكون فيها تركيزك متقدًا وذاكرتك قوية فتقومين بعمل عرضك المهم في العمل أو الاجتماع مع مديرك للحديث عن ترقية أو طلب زيادة في مرتبك. ستعرفين متى تكونين عاطفية ويغلبك الحنين فتقومين بالخروج في موعد أو تتجنبي الرجال تماما! أنتِ أدرى بنفسك.
فيما يلي إرشاد للخارطة الهرمونية الشهرية للمرأة: (محتسب على دورة 28 يوما، تذكري أنّ النساء مختلفات)

الأسبوع 1
(اليوم الأول في الدورة الشهرية وحتى اليوم السابع)

يرتفع الاستروجين

في خلال هذا الأسبوع يرتفع هرمون الاستروجين بالتدريج. فور انتهاء فترة الألم والإرهاق المصاحبة للدورة الشهرية، يكون الاستروجين وقتها في أعلى مستوى له، ستتحسن طاقتك ومزاجك، وستكونين متفائلة ونشطة وأكثر تركيزًا. سيجعلك أيضا في مزاج أفضل عاطفيا واجتماعيا. ارتفاع الاستروجين له علاقة طفيفة بمنع الشهية للطعام، وهذا يجعلك تأكلين أقلّ، فاعتمدي على الغذاء الصحّي خلال هذا الأسبوع والأسبوع التالي أيضًا. بشكل عام ستجدين نفسك أكثر فضولية ورغبة في الاكتشاف وعمل أشياء جديدة، فاستمتعي واخرجي من المنزل.

الأسبوع 2
(اليوم الثامن حتى اليوم الرابع عشر – وقت التبويض -)
يرتفع الاستروجين والتيستوستيرون حتى يصلا للقمة
الاستروجين يستمر في الارتفاع للأسبوع التاني، وترتفع معه كل الأشياء الإيجابية التي تحدثنا عنها، بالإضافة لذلك يجعلك هذه الهرمون واثقة في نفسك ومظهرك، وهذا منعكس من طبيعة عمل الهرمون الذي يقوم بتحسين البشرة ويؤثر في نضارتك، كما أنّه يعمل كمسكّن ألم طبيعي ومنشّط للدماغ.
لكن هناك جانب سلبي واحد لارتفاع هرمون الاستروجين عليكِ الانتباه له وهو القلق. لا تقلقي. فقد عرفتِ السبب الآن.
الهرمون الآخر المؤثر في هذا الأسبوع هو التيستوستيرون، سيرتفع في نهاية الأسبوع وستكونين أكثر انفعالية وجرأة وتنافسية، سترتفع رغبتك الجنسية كذلك وسيكون الوصول للنشوة سهلا.

.
الأسبوع 3
اليوم 15 وحتى 22 (يبدأ بعد انتهاء الإباضة ويستمر لمدة ثمانية أيام)
البروجسترون يرتفع، الاستروجين والتيستوستيرون ينخفضا لمنتصف الأسبوع، ثم يرتفع الاستروجين ثانية
في النصف الأول من الأسبوع الثالث تبدأ أعراض ما قبل الدورة الشهرية، ربما عدم القدرة على التحمل، الضعف العام والمزاج السلبي، وهذا مصاحب لانخفاض الاستروجين الشديد (يحدث هذا مرتين في الشهر)، – شاهدي الصورة أعلاه – لحسن الحظ، في النصف الثاني من الأسبوع الثالث يبدأ مستوى الاستروجين في الارتفاع مرة أخرى لتتوقف الأعراض التي تسبب لكِ الضيق فيتحسن مزاجك.
هناك هرمون آخر مهم يرتفع خلال الأسبوع الثالث وهو البروجسترون، وهو يؤثر في طاقتك قليلا ويجعلك تميلين للنوم والهدوء والميل للوحدة والحذر، ربما ترتفع شهيتك أكثر للسكريات أو الأملاح والأكل الدسم، وتقلّ رغبتك في الجنس، إذا كنتِ حساسة لهذا الهرمون فسيؤثر عليكِ أكثر وستشعرين بالحزن بدون سبب، البروجستيرون يؤثر قليلا أيضا في تركيزك ورغبتك في الحوار أصلا.
.
الأسبوع الرابع
الـ 6 أيام الأخيرة في دورتك (الأسبوع الذي يسبق الطمث مباشرة)
ينخفض الاستروجين والبروجستيرون
عندما ينخفض الاستروجين خلال هذا الأسبوع الذي يسبق الطمث، سيؤثر ذلك على المزاج والحزن والألم في العضلات، الأرق، الصداع، الضعف العام وأعراض ما قبل الطمث التي تخبرها كل فتاة وهي أدرى بنفسها. ليست كل امرأة تختبر نفس الأعراض بنفس الدرجة، هناك من تكون الآلام طفيفة بالنسبة لها وهناك من تكون آلامها حادّة، بل وربما اختلفت درجة الألم من شهر لآخر، غالبًا يعتمد ذلك على نوعية غذائك طيلة الشهر، الضغوط التي تتعرضين لها، الأدوية إن وجدت، والتمارين الرياضية، وحساسية الجسد تجاه هرمون بعينه.
لكن، هذه ليست أخبارًا سيئة، في الواقع ستعود الرغبة الجنسية هذا الأسبوع، ولكنها ليست بسبب الهرمونات، يعتقد الباحثون أنّ السبب هو أنّ نهايات الأعصاب تكون أكثر حساسية كنتيجة لتجهّز الجسد لمرحلة الطمث.
خبر جيد آخر: من السلوكيات العلاجية أن تدللي نفسك هذا الأسبوع وتتساهلين معها، لماذا؟ لأنّه مع انخفاض الاستروجين، يتم استنزاف الدماغ لتعويض ذلك بكيماويات تعادل المزاج، وذلك مرهق له، فإذا شعرت بطاقة سلبية اعرفي أنّ ذلك لأن جسدك يحاول إسعادك، خذي حماما دافئا، شاهدي فيلما ممتعا، اخرجي في نزهة، استمتعي، كلّ هذه الأشياء الصغيرة ستمنحك الطاقة الإيجابية التي تساعد دماغك على إفراز الكيماويات اللازمة لإسعادك مرة أخرى وجعلك أكثر هدوءًا وتفاؤلا؛ وذلك حتى الدورة القادمة :)